اخبار اليوم

الخميس، 29 سبتمبر، 2011

حـقائق عن مهبــل او كس المرأة كل ما تحتاجين معرفته


الراغبات في دفن رؤوسهن في الرمال يمتنعن، والمتشدقون بالحديث عن الفضيلة دون أن يدركوا معناها الحقيقي لا ننصحهم بقراءة هذا التقرير، ليست الإثارة هدفنا ولكن الهدف كشف الحقائق الغامضة في ذلك العالم المعتم المسمى بالجنس، ففي النور تشرق الحقائق وفي ظلام الجهل تنمو كل الأشياء القبيحة، في هذه المرة نتناقش في الحقائق العملية للعضو التناسلي للمرأة، ليس مصدر الدهشة أن الرجال لا يعرفون هذه الحقائق ولكن المفاجأة أن عدداً كبيراً من النساء سيكتشفن جهلهن بها أيضاً:

1ـ مهبل المرأة يعج بالبكتيريا ومهما استخدمت المرأة مطهرات تظل هناك كميات كبيرة منها ولحسن الحظ فإن هذه البكتيريا غير ضارة بل إنها مفيدة لمنع وجود البكتيريا الأخرى المسببة للالتهابات، ومن أشهر أنواع هذه البكتيريا بكتيريا (اللاكتوباسيلاي) وهي موجودة في الزبادي وينصح بعض الأطباء المرأة التي ترغب في علاج عدوى الخميرة بإدخال ملعقة من الزبادي في مهبلها.

2ـ المهبل ينظف نفسه بنفسه، ولا داعي لاستخدام المطهرات. إن إفرازات المهبل تساعد في التخلص من الخلايا الميتة والمياه الزائدة والبكتيريا، ويؤكد الأطباء أن ما يحتاج للغسيل هي الطيات الخارجية من الأعضاء التناسلية للمرأة ويفضل أن يتم غسلها بصابون خفيف عديم الرائحة.

3ـ ليس هناك ضرورة للشعر المحيط بالمهبل، يؤكد العلماء أن شعر العانة كان يستخدم قديماً لحماية مهبل المرأة بدلا من الملابس، ولكن الآن لم يعد هناك حاجة إليه، والنظرية التي تقول أن الشعر يزيد إثارة الرجل غير حقيقية وأن الرجل يفضل عدم وجوده.

4ـ لكل مهبل رائحة خاصة به مختلفة تماماً عن النساء الأخريات، وهذه الرائحة تكون حمضية قبل الدورة ولاذعة بعدها، وهي تكون أكثر وضوحاً بعد اللقاء الجنسي لأن الغدد الداخلية تزيد من إفرازاتها.

5ـ الممارسة الجنسية المبالغ فيها تسبب التهابات في المهبل والمجرى التناسلي للمرأة، لذلك ينصح بعدم المبالغة في ممارسة الجنس حتى لا يسبب تلك الإلتهابات، ويؤكد الأطباء أن أكثر الأوضاع الجنسية التي يمكن أن تسبب التهابات للمرأة هو الوضع الذي تكون فيه المرأة أعلى الرجل، ويشددون على أهمية تبول المرأة بعد العملية الجنسية للوقاية من تلك الالتهابات.

6ـ تبلغ إفرازات المهبل حوالي ملعقتين شاي يوميا وتكون أكثر رقة ووضوحاً في فترة التبويض عن الفترات الأخرى، ومن الطبيعي أنها لا تسبب حكة ولا حرقان، وإذا حدث ذلك فهذا يعني أنه من الضروري مراجعة طبيبك.

7ـ يعتقد البعض أن المقصود بالمهبل هو الجهاز التناسلي للمرأة، ولكن الحقيقة أنه القناة الخارجية الضيقة التي تنتهي بالشفرتين.

8ـ لا يتشابه المهبل بين النساء، ولكن هناك اختلافات كثيرة في الأشكال الخارجية للمهبل وطول البظر الذي يتراوح ما بين بوصة وبوصة وربع، كما أن الشفرات لا تكون متماثلة بين النساء وبعضها يكون أكبر من الآخر.

9ـ تتميز عضلات المهبل بالمرونة، ولذلك يمكنه أن يحتوي العضو التناسلي للرجل مهما كان حجمه، ويعود بعد الجماع لحجمه الأصلي، ولكن بعض النساء يفقدن تلك المرونة بعد الولادة ويحتجن للقيام بتمارين رياضية معينة سنذكرها في تقرير قادم من أجل استعادتها.

هناك تعليقان (2):

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...